توقيف الكاهن المحروم جان عبود بتهمة الاحتيال

أوردت الصحف الفرنسية الوطنية خبر حرم الأب جان عبود المتّهم بالاحتيال على شخص ضعيف. وكان قد قدّم جان عبود نفسه بكونه “كاهنًا للروم الملكيين” فمنذ 29 آب 2015، حرمه مطرانه المونسنيور إدوار جورج ضاهر، راعي أبرشية طرابلس بموافقة غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث، بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق والاسكندرية والقدس في 13 تشرين الثاني 2015.

ثم عاد وانضمّ جان عبود إلى المجموعة التي تزعم بأنها “كنيسة أرثوذكسية للأمم” أو “بطريركية موسكو للأمم” أو حتى “كنيسة أوروبا الأرثوذكسية” وفيها كرّس ذاته مطرانًا. وبالطبع إنّ هذه المجموعة لا تمتّ بأي صلة للكنيسة الأرثوذكسية. إنّ سبب حرم جان عبود هو انتماؤه إلى بدعو تدّعي أنها كنيسة وكان قد دعا الآباء مطارنة لبنان للروم الملكيين الكاثوليك إلى اعتباره محرومًا وعدم التعاطي معه بصفته الكهنوتية بعد أن أدانوا تصرّفاته ضد الكنيسة.

يُذكَر أنّه في التاسع من شهر آذار 2016 عقد أصحاب السيادة مطارنة لبنان للروم الملكيين الكاثوليك وحضرات الرؤساء العامين والرئيسات العامات اجتماعهم الشهري في المقرّ البطريركي في الربوة وترأّس الاجتماع صاحب الغبطة البطريرك غريغوريوس الثالث وقد تدارسوا شؤونًا كنسية ووطنية.

المصدر : https://ar.zenit.org/

Lorient Le Jour: http://www.lorientlejour.com/article/982350/un-pretre-excommunie-par-leglise-grecque-catholique.html

La Croix : http://www.la-croix.com/Urbi-et-Orbi/France/Un-pretre-melkite-est-soupconne-d-avoir-escroque-un-retraite-dans-les-Landes-2016-04-15-1200753732

اضف رد
Justified Image Grid Plugin